القائمة الرئيسية

الصفحات

العلاقة ‏بين ‏كثرة الاكل والاكتئاب

العلاقة ‏بين ‏كثرة الاكل والاكتئاب

 العزلة الاجتماعية في أوقات جائحة فيروس كورونا الجديد ، والأزمة الاقتصادية يمكن أن تسبب القلق والتوتر وحتى نوبات الاكتئاب.

 ولمعالجة هذه المشاعر يلجأ البعض إلى تناول الأطعمة المليئة بالسعرات الحرارية والسكر والدهون السيئة والصوديوم.

  لكن هذا يمكن أن يأتي بنتائج عكسية ويجعل الوضع أسوأ ، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى إصابة الشخص بالاكتئاب.

 لكن بعض الأشخاص  يشعرون بتحسن بعد تناول وجبة سريعة خلال يوم مرهق ، إلا أن هناك تفسيرًا لذلك.

 الإفراط في تناول الطعام يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالتحسن للحظة ، إلا أن الخبراء يقولون إنه يمكن أن يضعك في دائرة من الشعور بالاكتئاب والإفراط في تناول الطعام.

 أشارت ميشيل بيرلمان ، أخصائية أمراض الجهاز الهضمي ، إلى أن تناول الأطعمة الغنية بالسكر المكرر يسبب تغيرات سريعة في مستويات السكر في الدم (الجلوكوز) والأنسولين والهرمونات الأخرى التي تنظم الشعور بالشبع والمزاج.

 وأضاف أن هذه التقلبات تؤثر أيضًا على الكورتيزول وهرمون التوتر والكاتيكولامينات المرتبطة بالتوتر مثل الإبينفرين.

 بالإضافة إلى ذلك ، فإن التأثير المؤقت للشعور بالتحسن مع الأكل المفرط يمكن أن يحفز الشخص على اشتهاء المزيد من الدهون والسكريات ، وذالك يعود بنا إلى نقطة الصفر أي الرجوع إلى مرحلة الإكتئاب وبالتالي تناول الطعام.

 بالإضافة إلى ذلك ، أشارت أخصائية التغذية جينيفر لينتزكي إلى أن الإفراط في تناول الطعام يمكن أن يؤدي إلى سلسلة من أنماط الإدمان التي تؤدي فقط إلى تفاقم المشكلة الأصلية.

 يمكن لأي شخص يستخدم الأكل المفرط كوسيلة لتخفيف المشاعر السلبية أن يستمر في استخدام هذه الآلية الإشكالية. 

 هذه طريقة لمحاولة التخفيف من حالة الاكتئاب أو التوتر بدلاً من التعامل الفعلي مع مصدر المشكلة وعلاجها.

 بالإضافة إلى الشعور بالذنب ، فإن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والسكريات والدهون السيئة والصوديوم يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

  إلى جانب الإضرار بصحتك ، هذه العوامل يمكن أن تجعلك أكثر اكتئابًا وتوترًا.

 كيف تكسر دائرة الشعور بالاكتئاب والإفراط في الأكل؟


الطريقة الأفضل هي إدراك هذه المشاكل وإيجاد طرق صحية للتعامل مع التوتر.

 نقدم بعض النصائح حول ما يمكن أن يساعد في تجنب دورة الشعور بالاكتئاب والإفراط في تناول الطعام:

 ترقب


 انتبه للحظات التي تظهر فيها الرغبة في الطعام واستعد لعدم الاستسلام لها.

 وجبات خفيفة صحية


 احرص دائمًا على وضع وجبات خفيفة صحية على مقربة منك ، وهكذا ، عندما تشعر بالرغبة في تناول الطعام ، سيكون هناك شيئ صحي بجانبك يقتل الجوع.  

وبالتالي ، سوف تكسر الدورة التي تأتي بعد إستهلاك الأطعمة الغير صحية وهي الإكتئاب.

 حافظ على نظام غذائي صحي


 اتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا غنيًا بالفيتامينات والمعادن والألياف ، هذا يجلب ميكروبيومًا صحيًا معويًا ، مما يساعد على هضم وامتصاص العناصر الغذائية ويحسن وظيفة الخلية.

 بالإضافة إلى ذلك ، فإن النظام الغذائي المتوازن يترك الجسم ممتلئًا ، وبمجرد الشعور بالشبع ، يصبح من الأسهل مقاومة الرغبة في تناول الطعام.

 الهروب من الأنظمة الغذائية التقييدية


 نصيحة مهمة أخرى هي تجنب النظم الغذائية المقيدة وغير المتوازنة لأنها يمكن أن تحفز الإفراط في الأكل.

 تخلص من الإغراء


 تخلص من الأطعمة المليئة بالسعرات الحرارية والسكريات والدهون السيئة والصوديوم من المنزل والتي نميل إلى مهاجمتها عندما تظهر رغبتنا في الإفراط في تناول الطعام.

 لا تستبدل مشكلة بأخرى


 احرص على عدم استبدال إدمان بآخر ،  إن بعض الأنشطة التي تصرف الانتباه عن الرغبة في تناول الطعام يمكن أن تصبح إدمانًا أيضًا.

تعليقات