القائمة الرئيسية

الصفحات

7 أشياء تضعف المناعة

أشياء تضعف المناعة

 الإجهاد المفرط وسوء التغذية واستهلاك الكحول أو السجائر هي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تؤدي إلى ضعف جهاز المناعة ، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض بسبب الفيروسات أو الفطريات أو البكتيريا.

 ومع ذلك ، فهذه أسباب يمكن منعها أو القضاء عليها ، مما يجعل المناعة أقوى ،  لهذا ، من الضروري إجراء تغييرات صغيرة في نمط الحياة ، والتي تشمل ممارسة الرياضة بانتظام ، وتناول الطعام بشكل أكثر توازناً وتقليل استهلاك مواد مثل السجائر أو الكحول.  نصائح وطرق للإقلاع عن التدخين.

أسباب تضعف المناعة


 تحقق من الأسباب السبعة الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تقلل من المناعة وماذا تفعل في كل حالة:

 1. الإجهاد المفرط


 يرتبط الإجهاد المفرط ارتباطًا وثيقًا بضعف الجهاز المناعي ، يحدث هذا لأنه في المواقف العصيبة ، يتم تنشيط محور الوطاء النخامي في الدماغ ، مما يحفز إنتاج الكورتيزون ، وهي هرمونات قادرة على تثبيط إنتاج عوامل مهمة للأداء السليم للجهاز المناعي ، مثل  السيتوكينات أو العوامل التنظيمية أو خلايا الدم البيضاء.

 ولهذا السبب ، فإن الأشخاص الذين يعانون من الكثير من الإجهاد والذين قد يعانون من الاكتئاب ، يكونون بشكل عام أكثر عرضة للإصابة بالحساسية وبعض أمراض المناعة الذاتية.

 ما يجب القيام به : يجب اتخاذ تدابير لمحاولة تقليل التوتر عن طريق ممارسة الرياضة البدنية المنتظمة أو المشاركة في أنشطة الاسترخاء ، مثل اليوجا أو اليقظة الذهنية ، على سبيل المثال.

  بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعدك النوم جيدًا ولمدة 7 ساعات على الأقل.

  في الحالات الشديدة ، حيث توجد أعراض الاكتئاب ، قد يكون من الضروري العلاج مع طبيب نفسي ، على سبيل المثال.  شاهد بعض الاطعمة التي تساعد على التخلص من الاكتئاب.

 2. سوء التغذية


 يمكن أن يؤدي النظام الغذائي الضعيف أيضًا إلى ضعف جهاز المناعة ، حيث قد يكون هناك تغيير في حموضة المعدة ، مما يساعد على ظهور العدوى ويقلل من امتصاص العديد من الفيتامينات والمعادن في الأطعمة التي تلعب دورا مهما جدًا في تعزيز المناعة.

 على سبيل المثال ، تعتبر مضادات الأكسدة مثل فيتامين C وفيتامين E والسيلينيوم والنحاس والزنك مهمة جدًا لتحييد الضرر الناجم عن الجذور الحرة في الجسم ، بالإضافة إلى المشاركة في تكوين الخلايا التائية والخلايا الليمفاوية و  مكونات مهمة أخرى في جهاز المناعة. 

 ترتبط الفيتامينات A و D ، عندما تكون بكميات أقل من المعتاد ، بزيادة في عدد الإصابات وفشل الجهاز المناعي.

 أما بالنسبة لفيتامينات ب ، فإن نقصها في الجسم ، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في استجابة المستضدات وانخفاض في تكوين الأجسام المضادة والخلايا الليمفاوية ، وهي ضرورية لجهاز المناعة.

 ما يجب القيام به : من أجل تجنب عدم كفاية العناصر الغذائية المهمة لجهاز المناعة ، يجب اتباع نظام غذائي متوازن غني بالخضروات والفواكه والمكسرات والبذور والأسماك واللحوم والبيض.  تعرف على الأطعمة التي يجب تضمينها في النظام الغذائي لتعزيز المناعة.

 3. قلة النظافة


 يمكن أن يؤدي الافتقار إلى النظافة المناسبة ، وخاصة اليدين ، إلى تسهيل اتصال الفيروسات والفطريات والبكتيريا بالأغشية المخاطية للوجه ، أي العين والفم والأنف ، مما يسهل دخول الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تسبب العدوى.

 ما يجب القيام به : من أجل تجنب التلوث وانتقال الأمراض ، من المهم جدًا الحفاظ على نظافة جيدة ، مع إيلاء اهتمام خاص لغسل اليدين.

 4. قلة جودة النوم


 الأرق وسوء نوعية النوم يجعل الجسم أكثر عرضة للعدوى ، وذلك لأن الليالي الخالية من النوم يمكن أن تؤدي إلى زيادة في مستويات الكورتيزول وانخفاض في الميلاتونين ، مما يتسبب في دخول الجسم في عملية إجهاد مزمن ، مما يضعف إلى حد كبير إنتاج الخلايا الأساسية لجهاز المناعة.

 بالإضافة إلى ذلك ، تؤدي اضطرابات النوم ، مثل الأرق أو توقف التنفس أثناء النوم ، إلى زيادة نشاط الجهاز العصبي ، مما يزيد من ضعف المناعة.

 ما يجب القيام به : من المهم جدًا محاولة إنشاء روتين نوم صحي ،  للقيام بذلك ، يجب عليك احترام وقت نومك كل يوم ، وخلق بيئة مريحة في غرفتك وتجنب الأنشطة المحفزة ، مثل مشاهدة التلفزيون أو اللعب على هاتفك الخلوي. 

 بالإضافة إلى ذلك ، هناك أيضًا شاي الأعشاب والمكملات العشبية التي يمكن أن تساعدك على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل ، مثل البابونج أو زهرة العاطفة.  في حالات الأرق الذي يستمر لعدة أيام ، يجب استشارة أخصائي في اضطرابات النوم.


 5. السمنة


 السمنة والوزن الزائد عاملان آخران مهمان للغاية لعمل جهاز المناعة ، لأن الخلايا الدهنية الزائدة تؤثر على سلامة الأنسجة اللمفاوية وتوزيع خلايا الدم البيضاء ، تاركة الجسم في حالة التهاب عام ومزمن  ، مما يزيد من فرص الإصابة بالعدوى وحتى الأمراض المزمنة أو الأيضية ، مثل داء السكري.

 ما يجب القيام به : من أجل التحكم في السمنة والوزن الزائد ، من المهم استشارة اختصاصي تغذية ، والذي يجب عليه وضع خطة نظام غذائي تتكيف مع احتياجات الشخص.  

بالإضافة إلى ذلك ، تساهم التمارين الرياضية المنتظمة أيضًا في فقدان الوزن ، بالإضافة إلى تحسين المناعة.  تعرف على أفضل التمارين للتخلص من الدهون في الجسم.

 6. استخدام الأدوية


 يمكن أن يساهم استخدام بعض الأدوية ، وخاصة مثبطات المناعة والكورتيكوستيرويدات ، بشكل كبير في إضعاف الجهاز المناعي ، حيث أنها تعمل بشكل مباشر على المناعة ، مما يقلل من استجابة الجسم.

 بالإضافة إلى ذلك ، فإن الأدوية الأخرى ، مثل المضادات الحيوية ومضادات الالتهابات ومزيلات احتقان الأنف ، على الرغم من أنها لا تؤثر بشكل مباشر على جهاز المناعة ، عند استخدامها لفترة طويلة أو في كثير من الأحيان يمكن أن ينتهي بها الأمر إلى تقليل دفاعات الجسم الطبيعية.

 ما يجب القيام به : من المهم جدًا تجنب العلاج الذاتي ، ويجب عليك دائمًا استخدام الأدوية بتوجيه من الطبيب.  

بالإضافة إلى ذلك ، يوصى بإبلاغ الطبيب بأي أعراض قد تنشأ أثناء العلاج بأي دواء ، بحيث يمكن في حالات مبررة تعليق أو تبادل هذا الدواء ، مما يقلل من التأثير على المناعة.

 7. استهلاك الكحول والسجائر


 الاستهلاك المفرط للكحول ضار بالصحة ويمكن أن يسبب تلف الكبد وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب ، مما يزيد من فرص الإصابة بالأمراض المعدية ، مثل التهابات الرئة.

 يزيد استخدام السجائر ، بالإضافة إلى التعرض الطويل للدخان ، من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي ، مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن ، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للعدوى.  

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يتسبب استخدام السجائر في تلف الخلايا والالتهاب ، مما يغير الفلورا الأنفية ، المسؤولة عن منع دخول الفيروسات والبكتيريا في الجسم.

 ما يجب القيام به : تجنب شرب الكحول أو التدخين.

هل كان المقال مفيد؟

تعليقات