القائمة الرئيسية

الصفحات

هل البطاطا الحلوة تنحف؟

هل البطاطا الحلوة تنحف؟

تعد البطاطس واحدة من أكثر الأطعمة استهلاكًا في العالم ولا ينكر أحد أنها لذيذة للغاية  ومغذية ، لكن هل البطاطا الحلوة تنحف؟ 

هذا ما سوف نكتشفه في هذا الموضوع ، بالإضافة إلى معرفة عدد السعرات الحرارية ، وقوتها في السيطرة على السكر في الدم ، ومساعدة الجهاز الهضمي ، والسيطرة على الكوليسترول وغيرها من الفوائد . 

 هل البطاطا الحلوة تنحف؟


 نعم ، صحيح أن البطاطا الحلوة تساعد على إنقاص الوزن ،  هذا ليس فقط لأنها تحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية ، ولكن أيضًا لأنها تشجع على زيادة الشعور بالشبع في الجسم ، مما يجعلك تتناول كمية أقل من الأطعمة.

 وذالك راجع إلى إحتوائها على الألياف ، ولأنها أيضا تحتوي على الكربوهيدرات التي تمتص ببطئ ، والتي عندما تستهلك لا تسبب طفرات مفاجئة في مستويات السكر في الدم ، وبالتالي منع زيادة الجوع.

 هناك تأثير آخر للطعام يؤدي بنا إلى الاعتقاد بأن البطاطا الحلوة تنقص الوزن ، وهو التأثير الملين الذي يمكن أن يساعد في التخلص من التورم الناجم عن الإمساك.

 بالطبع ، لن يفيدك تناول الطعام كل يوم إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا عالي السعرات الحرارية وتعيش نمطًا مستقرًا.  

نحن لا نتحدث عن شيء سحري هنا ، ولكن عنصر يمكن أن يساعد في عملية فقدان الوزن ،  ومع ذلك ، لكي تتم ملاحظة آثاره الإيجابية حقًا ، من الضروري أن يكون هناك أيضًا نظام غذائي متوازن وصحي مع ممارسة منتظمة للأنشطة البدنية. إكتشف فوائد عصير البطاطا الحلوة.

 فوائد البطاطا الحلوة


 السيطرة على نسبة السكر في الدم : البطاطا الحلوة قادرة على منع ارتفاع مستويات السكر في الدم ، هذا لأنها تمنع الجسم من امتصاص السكريات البسيطة والتي تسبب ارتفاع في نسبة الجلوكوز التي ينتجها الكبد ، مما يرفع من مستوى السكر في الدم.

 لقد بحث العلم في الآثار التي يمكن أن تكون للبطاطا الحلوة فيما يتعلق بزيادة حساسية الأنسولين ، وهو أمر مهم لمرضى السكر وللأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالمرض ، لأن مقاومة الهرمونات هي عامل خطر على  ظهور الحالة.

 خلصت دراسة علمية  ، إلى أن تناول البطاطا الحلوة يوميًا يساعد في السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني.

 تحسين تدفق الدم : الغذاء هو مصدر للبوتاسيوم ، وهو مغذ للأوعية الدموية ، أي أنه يريح الأوعية الدموية ويحسن تدفق الدم ، وكذلك إيصال الأكسجين إلى الجسم. 

 يقلل هذا التأثير من فرصة حدوث مشاكل مثل تصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

 بالنسبة إلى البوتاسيوم ، فهو مهم أيضًا للجسم لأنه ينظم توازن السوائل في الخلايا وأنسجة الجسم ، ويعمل جنبًا إلى جنب مع الصوديوم.

 المساعدة في الجهاز الهضمي : كشفت دراسة أجرتها جامعة ولاية كامبيناس (يونيكامب) أن البطاطا الحلوة هي مصدر للإينولين ، وهو نوع من الكربوهيدرات الذي يعمل كغذاء للبكتيريا الموجودة في النباتات المعوية.

 صحة الكبد : لقد أوضحت الأبحاث بالفعل أن تناول كمية كافية من البطاطا الحلوة ، يمنع تراكم الدهون في الكبد ويحافظ على حسن سير العمل وصحة العضو.

 السيطرة على الكوليسترول : أظهرت الدراسات أيضًا أن تناول البطاطا الحلوة يخفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول السيئ ، LDL.  

عن طريق منع تراكم LDL ، تقلل البطاطا الحلوة أيضًا من مخاطر الإصابة بأمراض القلب مثل مرض الشريان التاجي.

 وذلك لأن البطاطا الحلوة تعزز صحة النباتات المعوية ، والتي عندما تعمل بشكل صحيح ، تسهم في امتصاص الكوليسترول الناتج من الكبد ، وتسمى أيضًا ملح الصفراء ، والذي يشارك في هضم الدهون.  

 دعم العضلات : كمصدر للبوتاسيوم ، لا تزال بطاطا الحلوة تساعد في إعادة بناء العضلات وتجنب الألم والإرهاق والتعب العضلي ، خصوصا عند استهلاكها من أجل تحسين الأداء في الأنشطة البدنية.

هل كان المقال مفيد؟

تعليقات