القائمة الرئيسية

الصفحات

هل مرض السكر يسبب زيادة الوزن؟

هل مرض السكر يسبب زيادة الوزن؟

هل مرض السكر يسبب زيادة الوزن؟ مرض السكري هو مرض يتميز بمستويات عالية من الجلوكوز أو السكر في الدم ، الجلوكوز هو أكبر مصدر للطاقة لجسمنا ويأتي من الطعام الذي نتناوله.

 يعاني جسم المصابين بداء السكري بعدم إنتاج كمية كافية من الأنسولين أو أي كمية منه أو عدم استخدام الهرمونات بشكل صحيح ، مما يعني أن الجلوكوز يبقى في الدم ولا يصل إلى خلايا الجسم. 

 ذلك لأن الأنسولين المسؤول عن مساعدة الجلوكوز الذي تم الحصول عليه في النظام الغذائي للوصول إلى خلايانا واستخدامه كطاقة.

 عند تشخيص الإصابة بمرض السكري ، من الضروري أن يتبع المريض جميع الإرشادات التي يقدمها الطبيب لعلاجه ، خاصةً أنه مع مرور الوقت ، يمكن أن تؤدي مستويات السكر في الدم المرتفعة إلى حدوث سلسلة من المضاعفات مثل أمراض القلب ،  السكتة الدماغية (السكتة الدماغية) ، أمراض الكلى ، مشاكل العين ، أمراض الأسنان ، تلف الأعصاب ومشاكل القدم. إقرأ أيضا : هل السكر يسبب مرض السكري؟

 هل مرض السكر يسبب زيادة الوزن؟ 


 وفقًا لدراسة أجريت عام 2014 ، التي أجراها باحثون من المملكة العربية السعودية ، فإن مؤشر كتلة الجسم (BMI) يرتبط بعلاقة قوية مع مقاومة الأنسولين وزيادة الوزن و  كتلة الجسم.

 وفقا للباحثين ، يتم زيادة كمية المواد المشاركة في تطوير مقاومة الأنسولين ، ولكن ما علاقة الانسولين بمرض السكري؟  هل تشير الحالة إلى وجود علاقة بين مرض السكري والسمنة؟

 المضاعفات الرئيسية لمقاومة الأنسولين هي تطور مرض السكري ،  بالإضافة إلى ذلك ، السبب الرئيسي لمقاومة الأنسولين هو زيادة الوزن والسمنة وهو أكبر عامل خطر لتطور الحالة.

 وهذا يعني أن مقاومة الأنسولين يمكن اعتبارها نقطة اتحاد بين مرض السكري والسمنة ، عندما يزداد الوزن والأنسجة الدهنية ، فإن البنكرياس لديه حاجة أكبر لإنتاج الأنسولين ، وهو ما يطلق عليه دورة مقاومة الأنسولين.

 كلما زادت كمية الأنسولين المنتجة ، كلما زاد عدد خلايا الجسم التي تميل إلى حماية نفسها من الهرمونات الزائدة ، مما يزيد من مقاومة الأنسولين والوصول إلى نقطة حيث لا يستطيع البنكرياس إنتاج المزيد من الأنسولين ومستويات السكر في الدم تبدأ في الزيادة ويتطور مرض السكري من النوع 2.

 تشير الأبحاث إلى أن معظم مرضى السكري من النوع 2 يعانون من السمنة

 زيادة الوزن ونوع 1 من مرض السكري


 وفقا للدراسة التي أجراها الباحثون في المملكة العربية السعودية ، والمذكورة في الموضوع أعلاه ، فإن ما يسمى "فرضية التسريع" هي واحدة من أكثر النظريات المقبولة لإثبات وجود صلة بين كتلة الجسم والسكري من النوع الأول.

 اقترح مؤلفو هذه النظرية أن زيادة وزن الجسم في الفئات العمرية الشابة تزيد من مخاطر الإصابة بالنوع الأول من داء السكري. 

هناك علاقة عكسية بين مؤشر كتلة الجسم والعمر عند التشخيص ،  بالإضافة إلى ذلك ، مع زيادة وزن الأطفال الصغار ، يمكن تشخيص مرض السكري في وقت مبكر.

 هذا ما يفسر حقيقة أن زيادة الوزن تسرع من مقاومة الأنسولين ، مما يؤدي إلى تطور مرض السكري من النوع 1 في الأفراد الذين لديهم استعداد وراثي لمرض السكري.  

 دور النظام الغذائي الصحي


 إذا كانت هناك علاقة بين مرض السكري والسمنة ، فإن هذا يمثل عامل خطر لتطور الحالة ، والأفضل هو أن نحاول الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن ومحكم ومغذي من أجل منع هذه المشاكل .

 بالنسبة لأولئك الذين يعانون بالفعل من هذه المشاكل ، يجدر بهم السعي للحصول على مساعدة الطبيب وأخصائي التغذية لإيجاد برنامج يساعدهم على الوصول إلى الوزن المثالي بطريقة صحية.  

تضمن مراقبة هؤلاء المهنيين أن تكون عملية إنقاص الوزن فعالة ، وفي الوقت نفسه لا تضر بالصحة ، مما يوفر العناصر الغذائية والطاقة التي يحتاجها الجسم ليعمل بشكل صحيح.

 السعي للحصول على وزن صحي ليس مهمًا فقط للمساعدة في منع ظهور مرض السكري ، وفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى (NIDDK) في الولايات المتحدة ، فإن زيادة الوزن أو السمنة تزيد من خطر الإصابة بمشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطان وهشاشة العظام ، توقف التنفس أثناء النوم وأمراض الكلى وأمراض الكبد.

 بالنسبة لأولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بالفعل بمرض السكري ، من المهم معرفة أن خيارات الغذاء الصحي والنشاط البدني ، هي جزء من استراتيجيات العلاج للسيطرة على المرض.

تعليقات